الخميس، 21 مايو 2015

البنوك الجزائرية و عملة بيتكوين



بعد سنوات من تعرفنا على العملة الافتراضية البيتكوين و بدء عدد كبير من الدول العالمية في تداولها و جعلها من مجرد عملة افتراضية الى عملة تنافس اليورو و الدولار زاد الطلب العالمي و بسبب التضخم الهائل في المنقبين الذين استثمرو ملايين الدولارات من اجل اطلاق شركات و مناجم تنقيب عن العملة الافتراضية و هذا في نفس الوقت جعل منها عملة افتراضية ذو قيمة تجارية و ارتفع في سنة 2015 تداول العملة بشكل وصل الى 60 بالمائة في المجال الافتراضي و منها فئة استضافة و خدمات المواقع و تم تعميم العملة في مجال الخدمات السوداء مثل الخدمات التي تقدم على العالم العميق او الويب العميق . 

و بعد سنوات فقط بدء العدد الكبير من الاكثرية يستخدمها و يطلبها من الدول العربية منها المغرب و مصر و تونس التي بدء بعض الاخوة في تقديم خدمات شحن و التنقيب عن العملة الافتراضية بعدها دخل عدد من الاخوة الجزائريين في نفس المجال رغم الدخول البطيء بسبب نقس الموارد و تخفيض سعر و قيمة الدينار الجزائري سنة 2013 الى 2015 من طرف بنك الجزائر . 

بنك الجزائر ان لم يفعل هذا بشكل مقصود قصد تعطيل الشباب الجزائري في مجال التجارة الالكترونية فقد سبب حقا مشاكل للمستثمرين في مجال عملة البيتكوين وهذا يدل على احتكار مجال المال و الاعمال من قبل اشخاص ذو بطون كبيرة لا تدرك في مجال العملة الافتراضية شيء المهم هم يملكون المال و انتهى .


بنك الجزائر و عملة البيتكوين : 

حاليا اطالع عدد كبير من الاخبار التقنية و الصحف العربية و الجزائرية بشكل كبير و ذلك من اجل ان اجد موضوع او خبر يدل على ان بنك الجزائر يريد اطلاق منصة استثمار افتراضية من اجل بدءتداول العملة الافتراضية في اقرب وقت ممكن 

بنك الجزائر و التخلف في مجال الرقمنة :

كلسنة من الان يطلق المجلس الشعبي الجزائري بعض القوانين الشبيهة لقوانين مميكيموس التي لا تمد مع الواقع بصلة و المشكلة ان الاغلبية الساحقة من البرلمان تركز على المشاريع النسوية و العائلية كل سنة وبنك الجزائر يطلق كل سنة من نفس المنطقة الجغرافية الجزائرية قانون و مرسوم يوضح ان البنك في طريقه الى التطور و الاستقرار المالي و لكن التخلف في مجال المعاملات الافتراضية و الالكترونية يبقى بعيد عن نقطة الحوار و لا نعرف هل هو شيء مقصود وهل يمكن تدارك هذا الشيء بالوقت . 

هل تعتقد ان بنك الجزائر سوف يحاول تطوير التعامل الالكتروني في الجزائر : 

شخصيا ارى ذلك بعيد كل البعد عن التحقيق لان بنك الجزائر يريد ان تبقى الاكثرية تعاني من البطالة و التخلفو ان يعيش ابنائهم بطريقة درامتكية مع العالم الافتراضي و هذا سوف تكون عاقبته  بكل نفي للواقع .. بنك الجزائر يبقى مجرد نافذة لتهريب الدولار و اليورو و لن يحاول تغيير سياسته الاساسية و هذا هو سبب تخلف الجزائر تجاريا و اعتمادها على العالم الاول من اجل الحصول على .الفرينة و الحليب يبقى خير دليل ان البنوك الجزائرية في سلة المهملات .


* المقال منشور بشكل خاص للشركة الجزائرية بيتكوين الجزائر 

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2015 مدونة عبد الحق

تصميم : Mohammed ARG